تاريخ قسنطينة

 
تاريخ قسنطينة
 
   
 
ان الموقع المميز لمدينة قسنطينة و الذي يتوفر على الحاجات الضرورية لعيش الانسان من مأكل و مشرب بالاضافة الى موقعها الحصين و المتربع على صخرة عالية من الغرانيت الصلب محاطة بالماء من ثلاث جهات و تتصل باليابسة من جهة واحدة و هي جهة الغرب، و هو ما يطلق عليه بالكوع النهري قد جعل منها مكانا مناسبا لاستقرار الانسان منذ العصور الغابرة و التي تعود الى نهاية الزمن الرابع الجيولوجي او ما يسمى عصر البلايستوسين الحديث –Pléistoncéne Modern- .
و  بعدها ظلت قسنطينة مقصدا و مستقرا للعديد من الحضارات والأقوام المحلية و القادمة من مناطق أخرى عبر العهود المتعاقبة أمثال الحضارة الفينيقية والبيزنطية والرومانية وصولا الى الفتوحات الاسلامية.
 
¤ بداية الفترة التاريخية ¤ العصر الحجري الجديد
¤ التدرج التاريخي لتسمية قسنطينة  ¤الفتح الاسلامي

 

 قسنطينة
   
 طقس قسنطينة